Short Story

04_من حكايات رُوز

Folder: 
القصة



حكاية 01





  

كالعادة، تخلع حذاءها لتبدأ الدرس. تجمع الكتاب إليها، تلعن الوقت، تضبطني متلبساً بالنظر / تبتسم. جوربها الملون يرسم أصابعها الدقيقة، وخمس بتلات في لون اسمها. ربما الصدفة، لكنها للمردة الثانية تضبطني متلبساً / تبتسم.



* * *



: ممل !!!



* * *



ترفع ساقها قليلاً، تسحب القلم إلى فمها. يبدأ الدرس.

: أيها الثعالب !!!



لا وقت للهزل، والتراجع لا يفيد.



* * *



: كم؟

: شهران.

: وكيف اسـ...../

: أرجوك. احتسبه في أجر الصابرين.



* * *



على اللوح صورة جوربها المخطط / أنشَغِل. في النافذة صورة الكتاب إلى صدرها. للمرة الثالثة تبتسم. قدمها اليمنى على الكرسي، سوداء. أوه، هذا باطن الجورب يرسم قدمها الصغيرة، أظنها مقاس 36 / تبتسم.



ترفع قدمها إلى أعلى الكرسي، الجورب أسود والخطوط في لون اسمها، والبتلاتُ الخمس بيضاء الحواف. تسقطني في الفخ / تبتسم. ترميـني بحرفنا الأخير. المرة ألتفت/ تبتسم.



المكان يضج بالصور. مشهد الليلة الماضية، مشهد قد يكون اللحظة، وآخر تشكله الطاولة للحظة قادمة. الأصوات تختلط. لا يعود من السهل تمييز الحرف باللمس، أشاهد صورتي وأنا أتذوق أول حرف. يا للأيام، تغيب لتعود من الباب الخلفي، وتحرجنا بسؤالها: كيف الحال؟. للمرة الألف أقع أسير عينيها، ترفع خصلة عن شعرها/ تغادر.



* * *



: هذه البداية.

: !!!، ؟؟؟.

: بدأت تعرف الطريق، لن أخاف عليك بعد الآن.





نيوكاسل: 14.12.2007  



حكاية 02



هذه المرة، فاجأتني بالنجوم موزعةً تدرَّجُ في ألوانها للأعلى. رمت بقـدميها على الكرسي –كالعادة-، وجانبت الطاولة، وقبضت علي/ تبتسم.

* * *

- hot water?

- شكراً

- Would you like?

- شكراً، أحب التحكم في كمية الماء، للتمتع بمذاق القهوة.

* * *

لم يكن من السهل تحمل ثقل الفراغ، الصوت يصدع في أذني (أنا مش بتاعت الكلام ده.. أنا كنت طول عمري جامده)*. هي تداعب شعرها، وتفتح لعينيها صفحة جديدة. تدفع باليمنى للأعلى وترخي اليسرى، فتظهر بوضوح نجمة خضراء عند إبهامها. لحظة/ تضبطني/ تبتسم.

* * *

- السّيدات أولاً.

- Thanks

- من دواعي سروري.

* * *

View ramezre's Full Portfolio

03_قـصاقـيـص

Folder: 
القصة

/1/

رمى بجسده/ أنّ.

اليوم تمر عشرون عاماً على لقائهما الأول، في أولها احتاجه كي يصنع خطوته الأولى بهيئة مقوسة، ومن بعد حصاناً، وسيارة وطائرة ومركباً، أوقعه/ وأوقعه، رفعه/ ورفعه.. دس فيه أسراره، أشياءه الصغيرة/ المعدنية/ الملونة.

رمى بجسده/ أنّ.

شدّ بقبضته على ذراعيه. تذكرهما صغيرتين، تشدان بقوة، تدفـعان، لم يترك مكاناً إلا وجرا فيه أقدامهما.

رمى بجسده/ أنّ.

للمرة الأولى في تاريخ علاقتهما الطويلة، فكر أن يجلس، لم يمهل الفكرة وقتاً، لم يمهل العشرون ليضمـها.





/2/

قفزت الخرافُ كلهَا، ولم ينمْ.

لم ينمْ.

كان لليلة لم يجد مخرجاً، عد الثقوب والمربعات، ورسم الحوائط من جديد، وشكل فيها ما يريد، والوردة الحمراء لم تغادر بعد، والخراف قفزت.

كان للصباح لم يجد شكلاً، خط في الهواء حرفاً، وسماه أبجديتها، زاد في شق الضّوء الفالت حرفين، عند دائرة السقوط عقد الهروف في تاء مربوطة. والوردة الحمراء لم تغادر، والخراف خرجت باكراً.





/3/

الليلة وجدتها في الفراش، متى؟

اكتفيت، بالإجابة الحادثة عند وسادتي، والحركة الناعمة للغطاء عند قدمي. والليلة كنت بعثت رسالة في السادسة ولم أتلق جواباً بعد. الليل يزحف، وأريد اللحاق ببعض الراحة، وأخاف على البقية ليوم آخر، أهاتفك به صباحاً.

وجدتها

لم تصل الرسالة بعد.

أنتظر!!!

تدفعني؟؟؟

وجدتها، كانت هادئة، وضعت على خدي قبلة، ورنت: you got a message !!!


View ramezre's Full Portfolio

02_ثـمَّـة وردة حمـراء تنموا في شَـفَتيك

Folder: 
القصة



[1]

كانت الأيام تفتح بابهـا كل صباح لشقاوتي، وتعترف في نهاية النهار، أني أتعبتها جرياً ورائي، منسلاً من شارعٍ إلى زقـاق، إلى ساحة.



[2]

في هذا اليوم، بعد محاضرتي الطويلة عن سلم الحياة والأولويات، والدرجاتُ الممكن تخطيها، سرت طويلاً، وطويلاً لأجلس في ظلمة السور القديم.. الظلمة وهي، يبدوان توأمان، ما يكشفها قميصها الأبيض، فاضطررت لنـزعه.



[3]

بعد عام تذكرت مروري بالشارع الخلفي، وتذكرت الشمس وهي تـقيلني إلى الحديقة.. كنتِ تـَعِبَة، نزعتِ عنكِ الحذاء، ورميت قدماك بعيداً.. حاولتُ قتل الظهيرة في يديك، ورميت بقدميّ أيضاً.



[4]

في الحلقة الأخيرة من سيرة المشتاق، لم يرقني أفـتـعال الصدفة.. مررتُ حكاية عجيبة في الدوّار، وحكاية أعجب في الانعطاف الثالث، تشجَّعت فحكت أسطورة الهروب، ومدت شفتيها بنية تذوق الحقيقة.



[5]

في تلك الليلة تمكنت من العبور إليـها.. كانت كعادتها تنام مفتوحة العينين، وتجمع إليها الفِراش.



[6]

في ذلك الصباح، تأكدت من رائحتها، وبقية المذاق.. كانت هنا.



[7]

في ذات الصباح، لم أرد أن أتعبها، تقدمت ببطيء، وفتحت المكان.. ملت: لماذا غادرتِ سريعاً؟.. تتعجب!!.. تقتنص الغفلة لتمرر يدها.. تبتسم، أهمِسُ: ابتسامتك مربّعة.

View ramezre's Full Portfolio

01_كرسون

Folder: 
القصة

تمنت أمه:

- يوفقك الله، لتخدم في مكتب مدير.





- لدي ابن عم، حالفه الحظ، وخدم في مكتب مدير، كل يوم يفيق على منشفة الفراش، تمسح وجهه، وظهره وأذرعه، حتى آخر أرجله.. ليبدأ خدمته الثقيلة، فالمدير (ما شاء الله) من أصحاب الكروش الواسعة، يرمي بثقله عليه، يدس تحته حذاءه، ولا يكاد، حتى يبدأ دورانه، يمين شمال/ يمين شمال/ يمين شمال.. مسكين ابن عمي هذا، لكنه منجم حكايات، يحفظ الكثير ويعرف الأكثر.

- الخدمة في مكتب مدير.. عـز!!.

- ربما، لكن نحن لا حول لنا ولا قوة، في النهاية لا مكان لنا حتى في الاستيداع.. ابن عمي هذا انتهى به الحال، في مكتب الغفارة على الباب، المدير الجديد لم يحتمل رؤيته، فقرر من فوره إخراجه عن خدمته.. مسكين ابن عمي، تحمل الكثير، من ثقل المدير إلى ثقل الغفير.





أبوه طيب، ولا يبحث في هذه الدنيا عن مكان، ظل طوال حياته مكتفياً بمكانه تحت الشمس، قبالة النافورة، متذكراً كيف يغسله رذاذها، ويقفز عليه الأولاد، عندما كرمته دائرة الحدائق منحوه لوناً اخضراً وأطرافاً جديدة، مزخرفة، وعالجوا قدمه اليسرى.. مرت السنوات، كان يقول:

- السماء تظل جميله، والحياة تحتها نعمة، حتى فصل الشتاء، فيأكل فيك البرد جزءاً، والمطر جزءاً.. أما الصيف فهو في بلادنا جهنم، الشمس حارقة، والشجرة بجانبي فقدت أوراقها مبكراً.. ولا أريد تذكر الخريف برماله التي تسفح وجهي وتقشره..، خمسة عشر خريفاً والرمل والريح تسفح وتقشر دون يدٍ تعيد اللون إلى أوله.



- أبي، انتهى في مأساة، تحول إلى (رافدة)، في حركة التجديدات اخترقته خمسة مسامير.. كان بديله جاهزاً، ومن طراز ينتمي لعائلة الصخر، باردٌ، وجامد.


View ramezre's Full Portfolio

Untitled Story

Folder: 
Stories

     It was a night plagued by broken sleep and dark dreams.  He could feel his body temperature fluctuating from burning hot to icy cold, all the while bathed in a fine layer of sweat, creating the most uncomfortable extremes.  The only sound to pierce the darkness was the occasional cough or sniffle, both of which were accompanied by a break in the already light, feverish sleep that he was enduring.

     Waking up was no arduous task, yet the dreadful malady only grew worse, masking his hunger, thought, and emotion.  He quietly stumbled about his routine, feeling dazed, like it was just some realistic dream.  Yet he did not wake up.  It was reality.  He was sick.

     Dealing with it is no fun task; one never wishes to be sick, it just comes and goes at it pleases, ruining many a good day.  No medication, no matter how potent, can deal a death blow to the intoxicating malady.  One must be patient, allow it to pass, and hope that it is never seen again.

     His day dragged on, seemingly unrealistic aside from the misery which was a conscious indication that he was still an inhabitant of reality.  There was no excitement, no anger, no passion, only the constant ticking of the clock which would signify when his day was over and he could return home to rest.

     Love was not his first thought, nor his second, or third; it was shoved to the back of his mind with the rest of the emotions that he felt only brought him some form of pain.  He does not despise love; rather, he is cautious of it, just as the fish is cautious of the shark.  He felt, in his deranged, sickly state, some form of love budding, ready to flower soon.  This thought he carried in his head the whole day, debating with himself the actions he could take.

View frost_of_the_soul's Full Portfolio

FABEL EIGHT

Folder: 
poem

FABEL EIGHT

FABEL EIGHT



Ignorance is Bliss



CharlaX Fables



People argue they agree among themselves on stupidity to be the ruler of them all it was so laughable not even rude at all just stupid and appalled. To the purists among mye readers this is written in the winter not the fall the words do tremble at the writer's test the writers want. Ignorance is bliss. Listen gentle reader to this twist.

Author's Notes/Comments: 

this is a fabel in my sieries of fables

View charlax7's Full Portfolio

Fable Five

Folder: 
poem

Fable Five

Fable Five



IN THREE PARTS



Part One: The DOVE



eye picked up the dove now dead creature clasped him to my bosom brest

no sorrow feeling only life within my chest

eye enabled faith eye tossed the dove

upward into tree for landscaping seems to me a more decent burial rest

one word escaped my lipps eye just said JESUS

eye wish that eye could tell ewe that the dove it flew away

eye did not tempt the LORD this day

the bird went further on my throw

eye expected just to here the branches crashing at his fall

eye expected him to make a lot of noises there was none

no it did not fall

there is hope inside of mee still and yet that yes it flew

this dove to Heaven when it left.



Part Two: Dandylion



when the gardeners of the palace make the grass a certain size

they run the mowers side by side

to make the power gasses cut the grasses

every one of the now chopped to pieces dandelions gone

except mye one

in a state of childlike fate eye ran to edge of lawn and placed some of my baggage down long enough to kick the dandelion down

a man my age just having certain fun

and smile remembering a childhood never found



Part Three: New Blue Jeans



the shortest part of fable five is this the three part not contrived

the jeans are long on legs so short and waisted wide to hide the layers eye needed to survive a cold and cheerless night

eye tore the tags from pockets soon to hold my treasures of a man long old and finding love in one dear place mye ewe she loves the way eye dress she loves my look upon my face when eye just smile embrace

she must be smiling now at FABLE FIVE.






Author's Notes/Comments: 

three short chapters make a good high FIVE get it??? LOLZX

View charlax7's Full Portfolio

Misty Dawn Story!

Misty Dawn Story!

My life has been a very wild ride and I am willing to let you in!  I sometimes feel that all people see is my wheelchair and not me.  So I am going to be sharing things with you about me, family, friends, school, some of my favorite pomes that were done by a friend, and much more.

First I would like to share something’s about me.  I am 22 years old. I was born with Cerebral Palsy (CP) and I have significant lower extremity weakness and atrophy with plasticity requiring bilateral ankle AFOs and a walker for ambulation.  I also use a wheelchair for mobility.   I am originally from Maple Lake, Minnesota, where I went to Maple Lake High School and I graduated in 2002 from Maple Lake High School and lived with my family on our family farm, but I now reside in St. Cloud, Minnesota in my own apartment which is in a building that is completely accessible.  I have lived in St. Cloud for 2 ½ years.  I have been going to St. Cloud Technical College (SCTC) majoring in Child Care and Adult Care and Education.  I plan to graduate in May of 2005.  A lot of people have told me that I would not be able to make it in school but, look at me now.  when I am done with school I plan to work at Camp Courage in Maple Lake for the summer.  Then I plan to come back to St. Cloud to look for a job.  I hope to find a job working with kids or adults with or without disabilities. I may also take some time off before I start working.

View mistydawn's Full Portfolio

Description, Narration, and Illustration Essay

Description, Narration, and Illustration Essay

Shriners Hospitals for Children



The first thing I would like to tell you about is what the hospital looks and feels like and the people when you walk into the doors.  From the outside the hospital looks big and very welcoming.  When you walk into the hospital there are two sets of doors.  One of the first things you will see is a big playing area for the kids to play in while waiting to go see the doctor.  The play area has a lot of colors on the walls like red, yellow, green and more.  Also a lot of toys and books for the kids to play with.  Than the next thing you will see is the check in desk.  The check in desk is so they can let the doctor know you are there.  

There is also a wall painted with all the animals you would see in a forest.  This was painted by a father whose child was helped at Shriners.  One more thing you will see is all of the people.  When you go to Shriners hospital you will meet really nice doctors, nurses, and a lot of other people that come from other states and countries.  I learn a lot about them and maybe I have made a new friend.

View mistydawn's Full Portfolio