مرثاة

Folder: 
بتلات 2005



  بتلات                 بتلات                 بتلات




http://www.grsites.com/textures/ss/ss095.jpg " width="68%">








مُذْ  غابَ وجهُك  يا قمرْ



عِقْدُ   أمانيَّ     انتثرْ



والقلبُ من فرطِ  الأسى



حزناً عليك   قد  انفطرْ



عبثا   ً أُداري   عبرتي



أبدي    تجلّدَ      مقتدِرْ



نار ٌ تلظّى   في    دمي



لا تبقي  فيّ     ولا تذَرْ



حتّى إذا رحب ُ الوجودِ



بناظري   أمسى    أسرْ



أطلقتُ      أنّةَ    واجدٍ:



أبتاه   قد   طالَ   السفرْ



هل   من    لقاءٍ   واعدٍ



أم   من   رجاءٍ  مُنتظَرْ



فيجيءُ   ردُّك     شافياً



أبنيتي00    حكمُ   القدرْ



سيفٌ  على  هامِ  العبادِ



فلا   محيصُ   ولا  مفرْ



والزادُ في خطْبِ الأمورِ



مزيدُ من  تقوىً   وصبرْ



*********



يا   من    سقتنا   راحتاهُ



شرابَ    طهر ٍ   مُعتصَرْ



من كَرْمِ  غيّاث ِ  النفوس



صفى لِمن عافَ  الصورْ



وسعى إلى  المعنى  الذي



خلْف   العبارةِ     مستَترْ



فسكرتُ من ختمِ الرحيقِ



وقلتُ  كَم   يحلو   العمرْ



بوجودِ      هادٍ     مرشدٍ



يأتينا     دوماً      بالخبرْ



شطّ    الأمانِ      لخوفنا



بحرُ المعارفِ  ذو  الدُرر



لكنهُ         عهدٌ    مضى



هيهاتَ     سعدٌ     يستمرٌ



وإذ    بنا   في      غفلةٍ



نهْبٌ      لأصداءِ     الفِكَرْ



غرقى    ببحر     ظنوننا



في الموجِ  نبحث عن  مقرْ



نقتاتُ     من      أحلامنا



والحزنُ  يكبر ُ في  الصدرْ



واليأسُ     خيلٌ     جامحٌ



والعمرُ   وجهٌ       مُكْفَهِرْ



لولا    إشاراتٌ     أتتْ



قد     بشّرتنا     بالفجرْ



إن   كنّا    قلباً    واحداً



إخلاصهُ   سرّا ً  وجهرْ



قامت     قيامتنا      هنا



وأتانا  فتحٌ   مع   نصرْ

*ثناء درويش*


















View ثناءدرويش's Full Portfolio
د. إياد قحوش's picture

بكون رايح ضيعك
بترك الجنه وبركد بوج الحريق
بشوفك قبالي ..مضيعه وين الطريق ..

ياسلام ياثناء ..لاتكفين عن الصعود ..كلامك قيامة

بحب

إياد

كمال العيادي's picture

,

لا نثر الله عقد لآليك...ولا قصّر من خمرة لياليك.
شعرك تضوع في الدروب, ناشرا فيها ريح الزّعتر
والمسك المعتّق.

محبّة لكلّ هذا الصفاء والحزن المؤسّس.

محبّة أيّتها الرّائعة.

كمال العيادي

أحمد الكبيري's picture

الشاعرة العزيزة ثناء درويش

أنت الوحيدة التي لا أقرأ نصوصها إلا بعدما أتطهر من كل الخبائث التي لا تفارقني، فأجلس بين كلماتك المشتعلة نورا وبهاء، كأني في صلاة فناء أبدي..هل الطهر معدي كما النجاسات...أحسني طاهرا في محبة نصوصك وصادقا في محبتي واحترامي لشخصك.
أقرأ لك دائما، لكني لا أحييك إلا عندما أحسني طاهرا ومتى غلبني حنيني إليك