إلى بريهان

Folder: 
بتلات 2005







  بتلات                 بتلات                 بتلات




http://www.grsites.com/textures/ss/ss095.jpg " width="68%">







هل تذكرين



يوم التقينا .. في ظلالِ الياسمين



فراشتين



أو نحلتين



ورشفنا من حلو الرحيق



وطرنا في أفق الحنين



هل تذكرين



لمّا بكى الحرف .. صلاةً



فلمّتْ دمعَهُ



أهدابُ عينْ



ودعوتني :



" هيّا تعالي .. لواحتي



وابحري في اليمّ مثلي



يا يمامةْ



افردي جنح السلامةْ



مذبوحة للوقت



أنت



منذورة للنور ..



كنت



فلا تبيحي المسك يوماً



لجموع العابثين  



لأجل الحبّ



نرضى بنصفه



ولذّةُ العمرِ .. التأرجحُ



بين شك ويقينْ " *



بريهان



في صوتك المنساب  



يزهو الأقحوان



وينحني خجلاً لحرفك



غصن بان



قد جئت أنثى



في زمان الجدب



حين الوجوه بلا ملامح



والتفاصيل البليدة



قد غدت أمّ المكان



حيث النساء  



رضين



أن يبقين



من صنف الإماء



ودمى تحركها الأصابع



فيجيش مرجلها الدماء



حواء كنت



حين ضاعت



عن معانيها الحروف



والزخرف البراق



أضحى سيداً



وصار  



ربََّ الصولجان *



أختاه  



دمت في سرور



لك البوح المضمخ بالعبير



والتراتيل العليّة



ولي حواسٌ من حرير



*ثناء درويش*










View ثناءدرويش's Full Portfolio
بريهان قمق's picture

إلى ثناء

، نبوح على مشارف جرحنا الرملي
للنحلة
لليمامة
ما أحلى رعشة البكاء من صلاة
فهاتِ راحتي كفيكِ
نضفر إكليل الحشد
قد رضينا بنصف الحب
ونصف الموت
من أجل الحب
فلا توقظي اللحظة
لمن لا يعرف جزيرة المسك ،
ولاجديلة الهواء..
كي لا يذبح صوت النقية ..
الطاهرة ،
الزاهرة ..
حواء الاحتواء ...
نقطة ها هنا
مذبوحة الوقت
منذورة يا صديقتي أنتِِ للضياء ...
..
... ]
ابنة ربّة عمّون
Sat Dec 25, 2004