الشاعر

Folder: 
سرب يمام



  سرب يمام  ..                 سرب يمام  ..                سرب يمام










  

  

الشاعر قناص الأفكار الطائرة



متمرساً في اللعبة .. يصوب سهامه نحوها



حين تهوم في فضاءاته



أو تلمع كالبرق الخاطف في سمائه



يوقعها في شباكه



فيض كلمات



ويعلنها .. قصيدة



&



والقصيدة للشاعر



ابنة .. وأم .. وحبيبة



مرة يداعبها كطفلة



يمشط شعرها.. يغني لها  



يهدهد سريرها حتى تنام



مرة يراقصها .. يعانقها ..



يسميها خليلته



ويبكي بحضنها مرات



يشكو مرارة الأيام



فتمسح أمه الدمعات بالأمل



وترقيه بآيات محبتها



&



القصيدة للشاعر



أرض وسماء



فرش وغطاء



يتوسد عشب الكلمات  الأخضر الحنون



يتغطى بدفء المعنى الراكض نحو الأفق



ويغمض العينين .. وينام



ليحلم بقصيدة جديدة



&



القصيدة للشاعر



بيت .. ووطن



وبحور يمتطي متنها



فترحل به نحو عوالم من الدهشة والسحر



ألم يداريه فتفضحه الحروف



وأمل يكبر ويكبر مهشماً هالة المستحيل



&



وللقصيدة مخاض



قبل أن ترى عيناها النور



تتغذى عبر حبلها السري من قلب الشاعر



ويقطع الحبل بسكبها حروفاً على الورق



يتلقفها بحنو



وليدة طرية .. من صلبه



وتكون الأجمل بين أبنائه



لأنها الأخيرة



&



ويحدث أن تهرب الأفكار



ولا تقدر سهامه على اقتناصها



ما أتعسه



حين يقف على باب البيان لأيام



يستجديه حرفاً



شاعراً بالعقم .. والخواء



وفجأة من قلب الجدب



يطل خصب وجهها



&



وحين تولد القصيدة



يتحول عمره مهرجان فرح



تقبل العصافير والفراشات إلى نافذته مهنئة



يرقص الضوء ألواناً متناغمة



تهديه الورود عبقها



تصبح الأشياء أجمل



ويحتفل معه الكون كله



&



يعرف الأب من أبنائه



كذلك الشاعر



إن أردت أن تراه من الداخل



اقرأه قصائداً مبعثرة



واخرج بعدها بقصيدته  "الهوية "

*ثناء درويش*












View ثناءدرويش's Full Portfolio