لا تظلموا نارسيس

Folder: 
سرب يمام



  سرب يمام  ..                 سرب يمام  ..                سرب يمام










  

  

مع الاعتذار لفرويد ولكل من كتب عن النرجسية فكل يرى في الأسطورة ما يشتهي )





لا تظلموا نارسيس



ابن النهر سيفيس والحورية ليتلوبي



لا تظلموه .. ولا تظنوا به الظنون



نارسيس لم يكن وجهاً صبوحاً فقط



نارسيس كان أرق من نسمة الصيف ..



وأشف من قطرة طل على وجنة وردة



نارسيس كان كالصبح إذا تنفس .. وكالبدر إذا تجلى



نارسيس كان كطيف هائم ..  أو كروح نقية



لم يدرك نارسيس عظمة ما به ..



ولا عرف يوماً أنه ظل الإله .. بجماله وجلاله وبهائه .



حتى قدر له أن ينظر في صفحة الماء النقية



ويا لروعة ما رأى



رأى حقيقته تتجلى في انعكاس صورته على المرآة – وكل الأسرار في المرآة –



رأى ذاته الشريفة العلية .. فأحب ذاته وأغرم بها



وما فتأ يعاود النظر فيما اكتشف فجأة



منتشياً بذلك النور الذي يسكنه ويفيض على محاسن وجهه



صفحة الماء الصافية كانت مرآة قلبه التي لم يعلوها صدأ



تعكس داخله بأدق تفاصيله .. كحقيقة محضة





يوم مات نرسيس..  ونرسيس لا يموت لكنه ينتقل



يوم غرق وهو يحاول القبض على حقيقته



طفت على السطح زهرة تشبهه ..  زهرة نرجس بيضاء كسريرته .. بقلب ذهبي كقلبه



لتؤكد لنا أن نرسيس لم يكن مغروراً ..  أو عاشقاً للأنا الدنيا



ولا متيماً بزخارف صورة



ولتهمس لنا



انظروا في صفحة الماء مليّاً



وطويلاً تأملوا في مراياكم



فكل واحد منكم .. نارسيس آخر

*ثناء درويش*












View ثناءدرويش's Full Portfolio