بيني وبيني

Folder: 
بتلات 2005







  بتلات                 بتلات                 بتلات




http://www.grsites.com/textures/ss/ss095.jpg " width="68%">









قلت لصاحبي :



سألته غيثاً



فأمطرَ شآبيبَ رحمته على قلبي الظمآنْ



ثم سألته غوثاً



فكان نعمَ المغيثِ في اليأسِ والأحزانْ



فعرفتُ كم هو قريبْ ..



وعلى جوارحي رقيبْ



لدرجةِ أن  ألا أراه إلا في رؤاي



وعرفتُ أن الإجابةَ في الإنابةِ



وأنه إلهُ من والاه



قال : راحتْ علينا ..



إن كان إلهَ أخيارٍ .. لمن يلجأُ الخطاةُ ؟



قلت : "  لا يقنطُ من رَوْح الله إلا القومَ الكافرين "



فلا تكفرهُ فيك



بالفكرِ المتقلبِ في خيالاتِ الصور



واجلِ مرآةََ قلبكَ



حالَ من سارَ قبلكَ



فما بعدُه بعدُ مكان



بل حالتْ بينك وبينه الألوانْ



ثم انتقلْ من بهجةِ  التلوينْ



لنعمةِ  التمكينْ



ومن تقلبِ الأحوالْ



إلى لذةِ الثباتِ في الوصالْ



وإن ضاقتْ بك الدنيا



نادهِ : يا قاضي الحاجاتْ  



البسْ ثوبَ الفقرِ والعوزِ



فما بلسَ إبليسُ إلا لما قال أنا



وما الدمارْ



إلا في الخروج عن المدارْ



ارم الادعاءَ والزّعمْ



وشمّر عن ساعدِ العزمْ



عودُك يشتدّ



حين تبلغُ سنَ الرشدْ



وتبلغ الأوطارَ



حين تقطع الأطوارَ



قال : هي لعبةُ الألفاظِ



للإيقاظِ



ولا أظنها ناجعةْ



وترتد كالشعاعِ  



لقائلها راجعةْ



قلتُ  : وهل تتفتّح الملكاتْ



إلا عبرَ صعودِ طيّب الكلماتْ



ففي التلميحِ والتلويحْ



يبدو للحكمة  بيانٌ و تصريحْ



قال : قد سرى الركبُ



وتعاظمَ الهمّ والكربُ



و كيفَ النجاة



وفي دمي



لهيبُ الجناةْ



وعدوي من أهل الدارِ  



لا غريباً أتجنّبه وأداريه



قلت : إن - مع - العسر يسرا



لا قبله أو بعدهُ



فتمهلْ وتأملْ



ضدّين فيك



إن نقصَ أحدهما



الآخر اكتملْ



فدهشَ ..  لما شهدَ ما أقول حقا



وناداني .. وأدناني ..



لأتم حديثَ إيمانٍ .. وإيقانِ



فقلت : لنا لقاءٌ ثانِ





*ثناء درويش*














View ثناءدرويش's Full Portfolio