آسفونَ .. آسفون

Folder: 
سرب يمام



  سرب يمام  ..                 سرب يمام  ..                سرب يمام









  

يا سادتي الكرام



آسفونَ .. آسفون



سنقطعُ لبعضِ الوقتِ



استرسالكمْ



في



سلسبيلِ أحلامكم



وربما



متعة انسجامكمْ



في لعبةِ النرد



مع أصحابكمْ



أو انشغالكمْ



بمداعبة أطفالكمْ



أو انهماككم



بأعمال



ترد عائدات كبيرة



تكفل دعم نجاحاتكم



أو لعلكم الآن



متسمرون أمام الشاشة الصغيرة



التي



قد تهبكم ما تبغون



أو تخيب آمالكم *



آسفون .. آسفون



مضطرون أن نرفع لمعاليكم آخر الأخبار



شيع اليوم جثمان الشهيدة الثامنة والأربعين



من شهداء مجزرة العصر



مجزرة حقن أربعمائة طفل



فيروس الإيدز



في الجماهيرية الليبية



- والحبل على الجرّارْ –



أمٌّ



نقل رضيعها العدوى إليها



وينتظر دوره



ويا له من انتظارْ *



آسفون .. آسفون



فالخبرُ غيرُ سار



وربما عكّر مزاجكم



لكنّ من واجبنا



إطلاعكم على



ما يهمكم ومالا يهمكم



وربما ..  يسركم



أن نزفّ إليكم ملحقا يقول :



أن المجرماتِ بألف خير



ولم يبتّ القضاء بعد بشأنهن



ينتظرن العفو



ومن يدري



قد ينلنه ..



ما دامت البلدُ



تعجّ



بجمعياتٍ



ترعى حقوق الإنسان



أيّ كان *



آسفون .. آسفون



عودوا إذا أردتم



إلى سباتكمْ



فالراحلة



لم تكن



ملكة .. رئيسة .. وزيرة



ولا حتى



سيدة



من سيدات المجتمع المخمليّ



اسمها هدية



وما يعنيه اسمها



أمام كل هذه الأسماء الرنانة



وقريبا يلحق بها صغيرها صالح



وتبقى ونيسة .. الطفلة اليتيمة



تبحث في العيون



عن أمانْ



بودها أن لا تقول



يا ضيعةَ الإنسانْ





*ثناء درويش*










View ثناءدرويش's Full Portfolio