ادريس جماع : بخت الرضا

ماذا اري ابدت ديارك ام بدى امل النفوس على ذراك مشيدا ؟

تم اللقاء ونلت ما اصبو له وغدوت افرح ما اكون واسعدا

اما الديار فقد ملكن مشاعري ورايت فيهن الجلال مشيدا

لله اياما كان عهـودها زهر تمدد فى جوانبه الندى

ابقت لنا ذكرى نشاهدها رؤى فى موكب الماضي ونسمعها صدى

ايام كنت اعيش فى ربوعها حر الفؤاد ولا اعيش مقيدا

يا قبلة الوطن العزيز ومعهدى هل كنت الا للهداية معهدا

بالمجد فزت وانت فى شرخ الصبا بشراك بالمستفبل الزاهى غدا

بالفخر والشرف الذي احرزته قام الجميع مهنئا وممجدا

يا مرحبا بالمهرجان فانه يوم سيبقي فى النفوس مخلدا

سارت به الركبان فى طرقاتها وانساب لحنا فى الشفاه مرددا

مستلهما همم الرجال وعزمهم حتى اقام الوافدين واقعدا

يا معهدا علم الجهاد بكفه اليمنى وباليسرى مصابيح الهدى

كنز البلاد هنا هنا ابناؤها والعاملون غدا اذا حق الغدا

اكبادها تمشي على وجه الثرى جائت اليك بهم لترجعهم غدا

خفت اليك وفوضت اليك امرهم لما رات فيك الحكيم المرشدا

ابناؤك الغر الكرام شهرتهم فى وجه عادية الزمان مهندا

جائت تحييك الوفود فحيهم مدت اليك يدا فمد لها يدا

جائتك من طول البلاد وعرضها وسعت لارضك عندما روى الندى

فانظر لعيدك كيف قرب بيننا عدنا اليك وعاد فيك المنتدى

لسنا جنودك وحدنا كل الذى شد الرحال اليك صار مجندا

ما كنت موقوفا علينا وحدنا فالنيل انت وكلنا يشكو الصدى




View sudan's Full Portfolio