موديل

 

 

في مثل هذا اليوم

2013


فصام


صغيرتي ، حلمت طويلا ، أن تكون موديلا في لوحة تخلدها ريشتك .

أحلام الصغار تتحقق ، لأنها بنت الشوق و اللهفة .

هاهي تجلس أمامك ، كموناليزا ، تحبس أنفاسها خشية أن ترف فرشاتك في غير موضعها .

ما بالها ترتجف فجأة ، تنهض مسرعة ، و تغادر المكان .

ماذا رأت في فنان رسمته إلها مبدعا في خيالها ، فكسر بواقعيته جناح حلمها ، و ترك في حياتها بقعة سوداء ، لم يفلح أن يغطيها بهرج الألوان .

ترتمي بحضني و تلومني ، لأني أرضعتها نظرتي للفن على أنه خلق و تجل ، سمو و نظافة حتى في عريه ، و أن الفن هو الفنان .

صغيرتي ، هي أية صبية تقع في شرك اللون و الكلمة ، و يصعقها الفصام .



View ثناءدرويش's Full Portfolio