زهرة الكادابول كاملة

 


زهرة الكادابول


"1"


كانت ليلة باردة مظلمة......

الفاتح من شهر شباط تاريخ سيبقى محفوراً في ذاكرتها رغم فوضى الملفّات فوقه و تحته،  فكأنه و مناخ هذه الليلة فيصل   عالق بين الشتاء و الربيع .

فتحت جهينة الباب بهدوء تامّ، خشية أن يفضحها صدأ الأيام على مفاصله، فيئزّ متواطئاً مع جبروت أخيها و ضعف أمها، وحتى مع حطام الأحلام. 

أحكمت ربط حجابها، فيما عجز معطفها عن كبح اجتياح الرجفة في عظامها، فالأدرينالين الليلة في ذروته خوفاً وغضباً و برداً.

الإنارة الضعيفة لعمود الكهرباء العجوز، مكّنتها من تجاوز الحيّ بسلام، لتلقى نفسها أمام متاهة، دروبها تضيق و تضيق لتكتم على أنفاسها.

لابدّ أن أحد هذه الدروب مفتوح يتّسع لمرور ذؤابة روح في جسد هزيل، لكنها أعجز عن الاستدلال بمقولة "الخير فيما اختاره الله". 

هل اختار الله لها ؟؟!!!

هل يده التي دفعتها بقوّة لتتحرّر من فرعون و جنده، أم هي يد خفيّة تتربّص بها شرّاً ؟!

وما يدريها لعلّ الأرض كلّها مرتعاً للشياطين، بيدهم مفاتيح الرضا و السخط.. القبول و الرفض..  الاستعباد أو الاستعباد. 

بدأت تنوء بالحقيبة التي استودعتها تفاهاتها، والتي عجزت عن الاتساع لكون قلبها ومدارات الألم. 

كان بودّها أن تحمل أتفه أشيائها معها و لا تترك أثراً منها في عتمة ماضيها الكئيب، وتمنّت لو اتّسع الوقت للتخلّص حتى من صورها و خربشاتها و ملابسها العتيقة كعقول أهل بيتها و الحيّ و البلدة كلّها. 

لكن الوقت كان أضيق حتى من التردّد و الموازنة بين البقاء أو الرحيل، فقد ضاق و ضاق ليصير قراراً وحيداً، العقل أمامه مغيّب تماماً، فالروح لحظتها لم تكن إلا عصفوراً فُتح له باب القفص و لا يعرف كم صيّاد يتربّص به خارجاً. 

"إلى أين تمضين يا مسكينة، و أيّ جنون أن تكوني ريشة في مهبّ الريح، عودي أدراجك قبل افتضاح أمرك و تحايلي على بؤس واقعك بالصبر و انتظار الفرج. 

ثمّ إنك لا تملكين من المال إلا ما يوصلك بالكاد للمدينة .

عودي يا جهينة.. عودي

ليس للغريب  وطن ولا بيت و لا سقف يحميه".

هكذا راحت تحدّثها نفسها الغائمة بحزن، و تحاول جرّها لمزالق طريقها الوعر و غياهب القادم العاتمة .

لكنها استجمعت قواها و ردّت عليها بإيمان لم يزعزعه شر ّ البشر، و هي تكفكف دمعها :

"لكن له ربّاً يحميه، و إرادة تكفيه و تغنيه ".

صعدت آخر حافلة تغادر البلدة نحو العاصمة، ثم رمت نفسها متهالكة في مقعد اللاعودة.


"2"


شهادة جار


بشرفي و بأولادي الأربعة و بشاربيّ الذين ربيتهما شعرة شعرة، ليكونا دليل رجولتي  وعلامة صدقي الفارقة .. أقول :

 كنت أراها تتسلّل خفية كلّ صباح كلما خرج أخوها إلى عمله و الذي لا يعود منه عادة إلا مساء، و كانت تغيب بعض الوقت.. ما يقارب الساعتين بين زيادة أو نقصان، ثم تعود ووجهها أكثر إشراقاً.

في البداية حاولت إخماد النار التي تشتعل داخلي غيرة على شرف بنت حارتي وأخت جاري، و أدّعي أني سأكفّ عن مراقبتها من عين الباب الساحرة أو من خلف الستائر، و أريح أعصابي من كلّ هذا الشدّ والتوتّر.

لكن العين ساحرة حقاً و هيهات أقدر أن أقاوم سحرها، حين تدعوني بإلحاح وفتنة، كلما سمعت وقع خطى أحد الجيران. و ما الذي يمكن أن يفعله  عاطل عن العمل مثلي أو يملأ به  وقته سوى مراقبة الرائح و الغادي  و تتبع أخبار الجوار ثم إعادة بثّها بما تقتضيه المصلحة العامة؟!

وأنا منذ اكتشفت سرّ جهينة، أحدّث نفسي كالمجنون و أعيد نفس السؤال على زوجتي :

" أين تذهب هذه المغضوبة، وكيف تجرؤ على اغتياب أخيها؟!"

لا تظنّوا أنّي كنت أنتظر  ردّاً من زوجتي على أسئلتي.. 

فمنذ قالت لي يوماً :  دع الخلق للخالق ، أكلت حصّتها من الضرب بكلّ ما وقع تحت يدي، فتابت بعدها عن أن تستشرف أمامي و تدافع عن الباطل. 

و أبقى أحور و أدور لا أستقرّ على حال و أنا أردد في قلق خانق :

"يا لطف الله..  اللهم استر على حريمنا..  ولا تفضح بناتنا" 

"استغفر الله العظيم من الحال الذي وصلنا إليه".

ثم أقطع و أجزم بكلّ يقين :

"ليس مثل العشق ما يجعل الوجه مشرقاً هكذا و الخطى متراقصة ".

ثم لم أعد أطق صبراً..

قرّرت إخبار أخيها بما يحدث من وراء ظهره و إبراء ذمّتي

 لأن الحقيقة أمانة في عنقي، و للجار حقّ على جاره. 

في تلك الليلة....   

ساد صمت رهيب في بيت جارنا، بعد ساعات من الصراخ و العويل و النشيج المكتوم، و أصوات تكسير زجاج و أثاث و ربما عظام. 

كنت أرى زوجتي تتمتم في صلاتها  ولا أستغرب أن تكون تدعو عليّ ربها المنتقم الجبّار. 

أما أنا فقد نمت بعدها مرتاح الضمير، و كانت المرّة الوحيدة التي لم ألحظ فيها تسلّل جهينة الأخير.


"3"


شهادة صديقة


كانت صديقتي المقرّبة وربما الوحيدة، منذ طفولتنا إلى لحظة اختفائها تاركة ذكراها وشم ألم.

لا أدّعي أنني كنت أفهم تماماً هذيانها عن الحريّة، فقد كنت بطبعي هادئة أميل للسكينة و الرضا، اكتشفت بعد زمن أنهما خوف مبطّن يرتدي ثوب التسليم. 

لكن الفهم يبدو غير مهمّ أمام إحساس كلّ منّا بالأخرى، وتفانينا تجاه بعضنا مهما كانت النتيجة. 

كم مرّة راحت جهينة ترتجف بحضني إثر صدامها مع أخيها، الذي يعقبه بداهة ضرب مبرّح، و كم نصحتها ألا تعانده أو تقف بوجهه إذا ما ثار، وأن الصبر مفتاح الفرج، ولابد أن تأتي لحظة ينتهي به كلّ هذا العذاب. 

وهكذا كتمت سرّها خشية افتضاح أمرها و تمنيت لو تخبره أين تذهب كلّ يوم لعلّه يتفهّم، أو تكفّ عن فعلتها ولا تفتح على نفسها أبواب جهنّم.

هي تعرف تماماً أنه تحرّش بي يوماً، أنا التي كنت بمثابة أخت له،  ولولا دخلتْ فجأة لما تورّع عن مساس عفّتي.

و تعرف اكثر من ذلك....... 

فالعطر الرخيص على قمصانه لا يكتم خبراً. 

أتساءل بعد كل هذا الزمن الذي أراوح فيه مكاني:

هل كان سيصدّقني لو أخبرته الحقيقة.

حقيقة أنها كانت قد سجّلت بدورة حاسوب، و اقترضت مني رسم التسجيل.

و أنها كانت تنتظر ذهابه للعمل، لتمضي نحو نافذتها الوحيدة على العالم.

النافذة التي لم أستطع حتى اللحظة امتلاك إرادة فتحها،

بينما كانت لها تلك الإرادة، في تلك السنين البعيدة.


"4" 


شهادة عابر الحافلة


ما الذي يمكن أن تعنيه شهادة عابر سبيل مثلي بعد كلّ هذه السنين.

بالمقابل أقول:

ألم أكن أول من شهد صرخة "لا"  من يمامة السلام، وهي تتلوّى وجعاً في ذلك الأمس البعيد. 

ليلتها، ما زلت أذكر تماماً، أنها كانت الأنثى الوحيدة بين الركّاب. 

لفتت انتباهي منذ لحظة صعودها الحافلة، و تبيّنت رغم النور الشحيح كدمات زرقاء في وجهها، فقد صادف أن مقعدها قبالة مقعدي. 

جلست منكمشة تنضح تقاسيمها بالألم و كنت من حين لآخر أسترق النظر بلمحة خاطفة فأرى انسكاب الدمع من تحت ستائر الأهداب المسبلة.

لم يكن الفضول ما يحرّك مشاعري بل تعاطفي الإنسانيّ نحوها، فمما لاشك فيه أنها قد تعرضت لأذى جسديّ و نفسيّ و إلا ما الذي يدفعها للسفر إلى العاصمة وحدها في هذه الساعة المتأخرة من الليل ؟!

قلبي مضطرب النبضات لساعات، و حواسي كلّها مستنفرة كقطيع أيل نحو هذه الغريبة، و الكتاب بين يديّ أقلّب صفحاته و أدّعي القراءة، فيما عقلي يستهزئ من كلّ الحروف أمام ألم امرأة.

أتساءل بعد هذا الزمن، هل كان عليّ أن أعرض مساعدتي عليها؟!

ولماذا آثرت أن أدعها غارقة في نسك أحزانها؟!

أتساءل أيضا....... 

هل كان سيخطر ببالي، أنني يوماً، بعد تلك الليلة بكثير، سأميّز وجهها من غير حجاب عبر لقاء  على الشاشة الصغيرة.


"5"


شهادة مدرّس الحاسوب


هذه البنت فلتة....... 

أقولها و كأنها لم تزل بذاكرتي الشابّة التي تنضح برغبة الحياة والتوق لتجسيد كينونة الوجود.

لم أجد بسواها، حتى هذه اللحظة من كلّ الذين مرّوا عليّ في دورات تعلّم الحاسوب، مثل هذا الشغف للمعرفة، ولا تلقّفها السريع لأيّة معلومة مهما كانت صعبة، فقد قطعت خلال فترة وجيزة ما يحتاج معه سواها لسنوات دون مبالغة. 

و لأكن أكثر صراحة، لقد فتحت عيني على أمور كنت أجهلها، و أوحت إليّ بطرق لتطوير مهارات تعليم الحاسوب، كنت عميّاً عنها. 

كان عليكم أن تروا بريق عينيها حين يبدأ الدرس، أو خفّة أناملها على لوحة الأزرار، أو أناقة روحها في التنضيد و الجدولة و برامج "الفوتو شوب" و سواها.. وهل من كلمات مهما عظمت تقدر أن تصف عطر وردة؟!

أجل أنا أنحاز للجمال....... 

ليس انحياز الذكر للأنثى، بل انحياز المبدع لتجلّيات إبداعه فيما صنع، و كمحاولة للتقريب كبهجة الله بالإنسان حين يدور بمدارات لم تخطر على قلب بشر. 

إن تسألوني عن الجمال سأقول "جهينة" و أصمت.

وليست شهادة عاشق، فأنا أحبّ زوجتي و طفليّ و مخلص لأسرتي إلى المنتهى. 

بل هي شهادة حقّ الساكت عنها شيطان أخرس. 

فهل أخطأت حين أنشأت لها صفحة في هذا الفضاء الأزرق، تليق بأجنحتها؟؟!!

أم أنني كنت المجرم، من حيث لا أدري؟!


"6"


شهادة زميلة في دورة الحاسوب 

الشهادة لله - و قد ولّت تلك الأيام مع ملعونة الذكر - أنني لم أرتح لها منذ يومها الأول معنا. 

فراستي لا تخطئ أبداً، و الفراسة علمٌ و له أهل.

فقصر القامة علامة الفتنة و البلبلة، و دقّة الملامح دليل اللؤم و النفس الخبيثة، و جهينة اجتمعت بها الصفتان معاً. 

على فكرة، أمثال هذه الفتاة هم من أساؤوا للدين، فمن خلف الحجاب و ستر الرأس كم و كم تجري أمور في الخفاء. 

و إلا..  بحقّ الله..  ما الذي يدفع أستاذنا للثناء عليها أمامنا، و تحفيزنا من خلال مقارنة تميزها بنا.

ما الذي أعجبه بها، لو لم تكن تشبع رغباته وعين الرغبة عمياء. 

فلا اخضرار عينيّ يعنيه ولا طول قامتي ولا سيارتي الفارهة  ولا محاولاتي لفت انتباهه بطريقة أو بأخرى. 

ستقولون أن الغيرة تغلّف شهادتي تجاهها ولكم الحق فيما تقولون، لولا أنني رأيتها بأم عيني تكثر الالتفات كلصّ كلما غادرنا المركز، خائفة من أمر ما تخاله يتبعها أو يمسكها بالجرم المشهود.

لماذا تسألوني عنها ، و تشعلون ناري الخامدة بعد كلّ هذه السنين ، فأنا لا يعنيني و قد صرت  وزيرة للاتصالات، أن تكون جهينة حيّة أو ميتة، لأنها في الحقيقة ليست سوى ذكرى باهتة.


"7"


شهادة مديرة المدرسة الابتدائية


جهينة؟! .....

طبعاً أذكرها تماماً، و أذكر طفولتها، حتى كأني أراها الآن قبالتي.  

ولطالما عجبت في ذلك الوقت كيف اجتمع الجرأة و التهذيب بآن في هذه التلميذة، و كيف اكتسبت محبة زميلاتها و تمنّت كلّ واحدة أن تكسب ودّها.  

تتساءلون كيف بقيت عالقة في ذاكرتي؟!

ربما لضفيرتين سوداوين بشرائط بيض تتقافزان كأرجوحتين أثناء لهوها ثمّ تستكينان في دِعة خلال الدرس. 

ضفيرتان حُجبتا بين يوم وليلة بحجاب يظهر فقط وجهها القمريّ الصغير من خلاله. 

كان ذلك في مطلع العام الدراسي، وجهينة تلميذة في الصفّ السادس الابتدائيّ، تصحبها أمّها للمدرسة على غير العادة. 

أسألها بودّ محاولة ألا يبدو سؤالي فضولياً أو إملائياً:

أليست صغيرة بعد على الحجاب؟! 

كيف يمكن أن تُخنق هذه الضفائر الطفوليّة بسلاسل الممنوع؟!

تجيب الأم بانكسار:

بالأمس بلغت، و صارت جهينة محسوبة على النساء، لن يقبل أخوها أن تلهو بعد اليوم في الحارة ولا أن تأتي للمدرسة وتعود لوحدها. 

تعلو نبرة صوتي مستنكرة دون أن أقصد: 

إن قطرات من الدمّ و برعمي صدرها لا يكفيان للبتّ بقصة البلوغ. 

فما زال أمامها سنوات من النضج النفسيّ و حينها لها حرية أن تختار ما يناسبها. 

لا تلام أمّ جهينة، ولا آلاف الأمّهات خلعن عن أجساد صغيراتهن مراييل المدرسة الزاهية ولا ستر لهن سوى جلباب الزواج. 

فقد رَبّين كما رَضِعن و التاريخ استنساخ أبله، وما زال الشرف يختزل بأضيق الصور. 

بالمناسبة........ 

أين صارت أراضيها، وهل ما زالت تذكر مديرتها العجوز، كما بقيت أذكرها و أصلّي لأجلها. 


"8"


شهادة صديقة فيسبوكيّة


كنت قد قرأت شيئاً بهرني باسم "زهرة الكادابول" عبر موقع التواصل الاجتماعي، ولم أكن قد سمعت يوماً بهذه الزهرة. 

أعرف آراء معظمكم بالأسماء المستعارة، لما يوقد أصحابها من نار مستعرة، ويلبسون صفات مغايرة. 

لكن لي رأياً آخر....    

فقد فجعتني أسماء لامعة بدونيّة و خسّة و ذهلتني أسماء مستعارة بفكر حرّ و مدارات رحبة. 

حتماً لا يمكن الحكم دون محكّ، وليس كلّ المكاتيب تقرأ من عنوانها، كما يحلو للمثل الشعبي ان يثرثر على ألسنتنا. 

تبعت فضولي كعادتي و بحثت بدءاً عن هذه الزهرة عبر محرّك البحث في غوغل، فعرفت أنها زهرة نادرة موطنها الأصلي سيريلنكا ذات رائحة أخاذة تتفتح لساعات في الليل ثم تموت مع الفجر. 

سريعاً أرسلت لها طلب صداقة......

سريعاً وافقت......

سريعاً صارت صديقتي الأثيرة رغم فارق السن. 

كلّ الأسئلة تبدو خرساء بلا إجابة حين تتجاذب الأرواح كجنود مجنّدة تآلفها هو مغناطيسها الأقوى. 

حكت لي بعدما تعارفنا عن نفسها، أحلامها، الجدران الصمّاء والقلوب الغُلف حولها، حلمها الإنسانيّ الأبهى،

فوجدتني مأخوذة تماماً بجمال روحها في عصر جلّ اهتمام الفتيات فيه بإقامة العلاقات و تتبّع صرعات الموضة. 

حين يجود عليك القدر بهكذا فطرة سيكون خيانة أن تفرّط بها، فرؤاها واضحة رغم حلكة الدرب، والمحبة أمانة في أعناقنا على الأقل وفق مفهومي لها وسعيي لتجسيدها. 

لذلك وجدتني أعطيها رقم الهاتف و عنوان بيتي في العاصمة بلا تردد، وأحلف عليها أن تلجأ لي في أي وقت تحسّ به بالحاجة لسند. 

ما لم يخطر ببالي أبداً، أنني سألتقيها لأول مرة بهكذا ظروف.

لن أنسى ما حييت تلك الليلة الباردة المظلمة التي رنّ بها هاتفي وكان المتّصل رقماً مجهولاً. 

لكنني لن أنسى أيضاً أنني كنت بوابة عبورها نحو حلمها، رغم الشرخ الذي أحدثه دعمي لها في علاقتي الزوجية. 

في النهاية...    

إخلاصنا لإنسانيتنا هو الأبقى. 


"9"


شهادة زوج الصديقة الافتراضية


قولوا لي بربّكم من منكم يقبل أن يصحو في منتصف الليل ليجد في بيته كائناً غريباً لا يعرف عنه شيئاً.

و مع ذلك تنظرُ لي زوجتي على أنّي بلا قلب و بلا رحمة أو ضمير.

زوجتي والحقّ يقال امرأة عاقلة متوازنة، وقفت معي في أحرج المواقف، و تحمّلتني في رضاي و سخطي، في غناي و فقري،

إلى أن ظهرت هذه الفتاة في حياتنا.

لا أنكر أنها حكت لي عنها قبل قدومها المباغت معلومات عابرة، لكني لم أتوقع أبداً أن تكون سبباً لمشاحناتنا في الآونة الأخيرة و ربما تنافرنا، و انغلاق كل منا على ذاته و جحيم أفكاره. 

حتى هذه اللحظة، لم أفهم أبداً كيف يمكن الوثوق بشخص لا نعرف تاريخه، ولا كيف نشأ و تربّى، شخص قادم من عالم افتراضيّ ليزلزل واقعنا. 

تغمز لي زوجتي أنني أغار عليها من توجّه اهتمامها لسواي، أيّ سخف هذا، يحوّلني بنظرها لطفل غيور. 

لن أسامحها أبداً تلك الشيطانة الصغيرة، وأحلامها الإنسانية لا تساوي عندي قشر بصلة ما دامت ارتضت أن تدمر سلامنا و استقرارنا.

رغم اعتراضي السابق كله، و لأجل عيني زوجتي حبيبتي....

وجدت للفتاة عملاً كمحاسبة في متجر صديق، وغرفة صغيرة تأويها.

أليس هذا الحب ؟!

أم أن له اسماً آخر. 


"10"


شهادة صاحب المتجر


كنت قد استغنيت لتوّي عن محاسب ظلّ لسنوات يسرقني، و أنا أكذّب بحسن الظنّ ظنّي.

وحين أخبرني صديقي عن هذه الفتاة، وجدتني أتعاطف ضمناً مع قصّتها، رغم التشويش عليها من قبله بآرائه و اعتراضاته. 

ثم أنه صديقي الطيّب الذي لم يخذلني يوماً منذ كنا صبيين في المدرسة، فكيف لا أقدّم له خدمة صغيرة كهذه ما دام في موسوعي ذلك. 

صحيح أن الحياة باينت بين ميولنا و مشاربنا، فقد أحببت الحياة العملية و التجارة، بينما كان هو فأر كتب، إلا أن ذاك لم يزعزع تلك المشاعر الصافية بيننا حتى بعد الزواج. 

لم يسبق لي أن عيّنت امرأة في هكذا عمل، ليس لعدم ثقتي بصلاحية النساء للمحاسبة، ولكن لأن طبيعة المتجر الذي أهتم به بالأنتيكا و الموزاييك، جعل أغلب العاملين فيه من الرجال. 

وهي سهّلت عليّ الأمر في قبولها حين قالت لي بابتسامتها الحيية:

"جرّبني لفترة يا عمّ و إن لم أعجبك الرزق على الله"

تبارك الله فيما خلق ما أدمثها وما أرقّها، و رغم أن ملامحها لو فصّلتها عادية، لكن هناك جمال ما تستشعره ولا تدري كيف. 

هل كان تعاطفي معها سببه حنيني لابنتي لورا في كندا، و أبوّتي التي تستصرخها للعودة، وبنفس الوقت تدعو لها و لأولادها بحياة رحبة كريمة حيثما حلّت. 

أم ما مرّ أمامي من صور مفجعة في الحياة أقسمت معها أن أكون نصيراً لكل مظلوم مقهور؟!

من يوم دخلت جهينة المتجر وأرباحه في ازدياد. 

كأنها ملاك الرحمة الأمين على كل قرش.

لذلك .. سعيت بعد فترة لتسجيلها في الشؤون الاجتماعية وحرصت على خدمتها و تأمين سكن لها بجوارنا، و قد أحبّتها زوجتي و اعتبرتها كإبنة لها.

إية إرادة في هذه الصبية.. إذ لم يمرّ شهران على عملها عندنا حين طلبت إذني  لتسجل في الجامعة تعليماً مفتوحاً لا يستلزم الدوام في فرع اللغة الانجليزية قسم الترجمة.. 

و ما كنت أعرف يومها لماذا اللغة الإنجليزية تحديداً

أما اليوم.......

فأبتسم في سرّي و أقول :

هذه المرأة المشرقة عملت يوماً عندي.


"11"


شهادة عاشق افتراضي


حينما لاحت من بعيد بحجابها وقميصها الطويل و حذائها الواطئ، و صافحتني بودّ و حياء معرّفة عن نفسها : "جهينة" أو "زهرة الكادابول" ، تمنّيت لو تنشقّ الأرض و تبلعني. 

عجز ذهني رغم حنكته عن الربط بين كتاباتها الحرّة المحلّقة، وصوتها العذب الذي استحلفتها مرّات و مرّات أن أسمعه ولو ملقياً التحية، و بين هذه البشرة الباهتة و هذه الضآلة .

احترت ماذا أقول أو كيف أنسحب و أنا الذي نظمت بعشقها لشهور أجمل قصائدي.. وكم استنفزّت طاقتي حتى اقنعتها بلقاء عابر في مقهى الجامعة في وضح النهار. 

محال أن تكون هذه هي زهرة الكادابول

ومحال أكثر أن أعلّق حياتي بها.

لن أنسى ما حييت تلك النظرة الحادّة المتحدّية التي ودّعتني بها متمتمة: "فرصة سعيدة".. بعد لقاء لم يتجاوز عشر دقائق. 

حين عدت إلى البيت..... 

حمدت الله على استيقاظي من ذلك الكابوس.

لم أحرق قصائدي بها فهي أجمل إبداعاتي.

اكتفيت بتغيير اسم الزهرة إلى "ياسمين" مرّة و مرّة "نرجس".


"12"


شهادة حبيب


تعرّفت عليها حين كانت في السنة الثالثة من دراستها الجامعية. 

ترمي على شعرها شالاً وردياً، يستر اليسير من شعرها و يترك الباقي للضوء و النسيم.

كنت قد تخلّفت عدة دورات عن دراستي، وكدت أستنفذ فرص التقديم، مما يستلزم التحاقي بالخدمة العسكرية.

حارني في البدء أمرها، إذ كيف اتفق أن تضع بعنقها صليباً - لاقى انجذاباً بداخلي لتحيّزي لمسيحيتي رغم تحرري من قصة المذاهب و الأديان - و بنفس الوقت كلّ ما فيها يشي بأنّها مسلمة. 

التقت عيوننا من بعيد عدّة مرّات و اجتاحتني صعقة الحبّ التي كثيراً ما قرأت أو سمعت عنها. 

ثمّ تجرّأت  بعد فترة و رحت أبادر بإلقاء التحية، أو أختلق الأسباب للتحدّث إليها كسؤالها عن بعض مقرّرات الدراسة. 

شالها بعد تعارفنا، راح ينحسر عن رأسها فتربطه بعنقها،  ثم رأيتها بدونه ذات صباح مشرق. 

الحبّ كالنار إن سرت في الهشيم لاشيء يوقفها، وهكذا وجدتني وجهينة متورّطين بحب جارف غير آبهين لانتماءاتنا المختلفة. 

ما حدث بعد ذلك يفتّت الصخر من الأسى. 

تعرضت جهينة لهجوم وحشيّ من أخيها في حرم الجامعة، لم تدر كيف استطاع الاستدلال على مكان وجودها، ونتيجة لما ألحقه بها من أذى جسدي ونفسي ألقي القبض عليه زمناً، ثم أفرج عنه بعد كتابته تعهد خطيّ بألا يتعرض لها ثانية، فعاد لبلدته بخفيّ حُنين. 

ثم تتالت المشاحنات بيني و بين أهلي بشأنها، مما جعل علاقتنا مهددة بالفشل، فلا نكاد نتصالح حتى نتخاصم من جديد. 

أقسم كنت مستعداً ان أتزوجها مستغنيا عن رضا أهلي، لكن حلمها الأبدي بالسلام كان غريمي وقد آثرته علي.


"13"


شهادة طفلة في روضة أطفال


يقولون أن الطفل ينسى حين يكبر، و تمسح الذاكرة الجمعية ذاكرته الكونية الفطرية. 

فمالي حين ظهرت على الشاشة الصغيرة تلك المرأة الأربعينية، في مؤتمر للسلام بعد سنين، تطفر الدموع من عينيّ وأقول لزوجي: لقد كانت مربية في دار الحضانة الذي كنت فيه خلال طفولتي. 

لقد علمتني خلال المرحلة التمهيدية و المرحلة التحضيرية اللغة الانجليزية، و جعلتني أحبّ الروضة لأنها فيها، فليس يسيراً أن يعود الكبير صغيراً في حضرة الأطفال. 

بعد دخولي المدرسة صرت أقارن كل معلمة ب  "مس جهينة" فلا أجد لها مثيلاً أو شبيهاً

وكثيراً ما تمنيت أن ألتقيها ولو صدفة، أو أعرف أين صارت الآن، و هل مازالت تذكرني كما أذكرها. 

كنت أودّ أن أقول لها:  

لقد تحققت نبوءتك و ها أنا كما استبشرت بي مهندسة ناجحة، و قريباً أمّ أسأل الله أن تكون مثلك. 


"14"


شهادة موظف في منظمة لحقوق الإنسان


للمرة الرابعة أرفض طلبها للعمل لدينا، لعدم استكمال الأوراق الثبوتية.

الورقة الناقصة كلّ مرّة هي ورقة الخبرة الممهورة بأختام منظمات تماثل منظمتنا.

أنا هنا عبد مأمور لا أتعامل إلا من خلال الورق، حتى لو صدّقت كلامها أنها عملت في الكثير من الأعمال الطوعية دون أجر .. فإن الجهات العليا لن تصدق.

التوثيق هو مصداقية أيّ قول و جهينة لا وثيقة معها تثبت أقوالها.

كنت أعرف في كلّ مرة أردّ طلبها أننا نفرّط بطاقة متحفّزة شبابية لديها هدف إنسانيّ.

ما لم أعرفه أني سألتقيها بعد مدة في موقع ميداني، تساهم في إعمار ما أحدثته الحرب من خراب و ندوب.


"15"


الخاتمة

شهادة زوج جهينة


في حياة جهينة صفحات ألم مطويّة لم يشهد عليها أحد. 

لأنهم لم يكونوا معها فيها ليشهدوا بالسلب أو الإيجاب ، بالصحيح أو الخطأ ، بالفضيلة أو الرزيلة. 

و أنا لن أدّعي أني عرفت جهينة تماماً..... 

كان يحدث كثيراً أنها وهي تودّ الحديث عن ماضيها بعينين دامعتين، تشعّ عيناها فجأة و تجري كوعل بريّ في سهوب القادم. 

أو أن تضع رأسها على صدري لتنام من فرط تعب، فأجد رأسي هو من صار في حضن حنانها، و أناملها استراحة المحارب و سكينة اضطرابي. 

لا..  لم أعرف يوماً هذه النفس التي اختلطت أضدادها فما عرفت فيها الضدّ من الضدّ. 

فما كان يبدو بعين الغير سيئاً كنت أراه منتهى الخير، و خيرها كثيراً ما يأتي مكراً و حيلة. 


جهينة يا وجعي الأكبر

أكبر مكر و شرّ أنك رحلت و تركتني لا متكأ لرأسي ولا طيب بعد طيبتك. 

لمن أبثّ شجني بعدك يا حمامة السلام.

لمن أشكو وجع اغترابي وقلة حيلتي. 

و أيّ البلاد ستحتمل حطامي ونقمتي.

الرصاص الطائش كالخطأ الطبيّ لا شفاعة له، فالنوايا لا تعيد روحاً مغادرة لجثة ازرقّت كمداً.

و هل يهمّ بعد رحيلك أي الجهات كانت ضدّك. 

فلعلها اتفقت جميعاً على لا هويتك ولا انتمائك، وشربت معاً نخب انتصارها على مشارف نجيعك القاني. 

أردت السلام في حربك الضروس، فأصابك السلام بمقتل.

وها أنا أسألك مناجياً، هنا على قبرك حاضناً "ميرا" وحيدتنا و ثمرة حبنا و حلمنا :

هل وجدت في السماء وعدك بسلام غامر؟! 

هل عرفت إن كانت الرصاصة التي أردتك من علاك طائشة أو مستهدفة؟!

هل شرح لك الله حكمته الخفية بأن يقتل الإنسان بيد الأهل؟!

 

وداعا زهرة الكابول...... 

فلبرعمك الصغير ان ينمو في أمدية من الضوء و الهواء و عذوبة المنهل. 

وفي برعمك سأراك.

*******

تمّت

View ثناءدرويش's Full Portfolio