ايها الحلم

 

 

أيها العربيدُ

يا حلمي الذي

ينسلّ كاللص خفيفاً

كي ينامَ في سريري


حتى إذا طلعَ الصباحُ

و تبدّدَ مثلَ السرابِ

فضحتْهُ كالشمسِ حروفي

فأين يهربُ من شعوري



View ثناءدرويش's Full Portfolio