"7" .. كلمات.. كلمات

 

 

 

7

 

 

بالأمس دسّت "كلمة" لنفسها السمّ و أفلحت بالفرار من أزمة الشهادة الثانوية..  الشهيدة قتلتها الشهادة. 

موتها ليس علامة فارقة..

فبعدها لم يزل نفس أسلوب الامتحان..  نفس المناهج..  نفس غاز أول اوكسيد الكربون الخانق من عملية احتراق غير كاملة. 

زميلتها "الكلمة" التي لها نفس عمرها..  التي تحطّمت ولم تمت... ستحيا ما تبقى من عمرها كافرة بالعدالة التي لم تنصفها حتى بالموت. 

واول امس..  اغتصبت كلمة طفلة وقتلت وسط حشود تطالب بتعذيب و قتل الفاعل.. الموصوم كمريض نفسيّ..  و يتعامون عن أمة كاملة مريضة تتوارى خلف جلابيبها أو ربطات عنقها. . ومتاهة بين الأسباب والنتائج. 

 

كلمة أخرى حرقت والفاعل مجهول..  كلّ طرف يمد سبابته للطرف الآخر..  وهسيس النار مستمر. 

 

كلمة اعتلت  منبراً بساقين من مرمر وصدر ناهد و بسرعة صارت كصاروخ عابرة للقارات.

 

كلمة اختنقت أخرى خُنقت

كلمة أُجهضت كلمة ولدت عاجزة.

كلمة لا تُسمعُ .. كلمة لا تَسمع

كلمة بلاستيكية بأسعار خيالية .. كلمة فطرية لا طيبها ولا لونها لهما مكان في ارض عاهرة. 

كلمة منافقة..  كلمة تاجرة

كلمة حق مصلوبة .. كلمة باطل بشفاه محقونة تلتهم الأخضر واليابس. 

 

كن أي شيء..  ولا تكن كلمة من لحم ودم..  يضاف لهما الشعور والضمير.

 

يتبع.... 

View ثناءدرويش's Full Portfolio