ماما نويل

 

 

كان من العدالة 

أن أكون ماما نويل ولو لليلة واحدة

أن يتحقق دعائي بالفرج لأصدقائي

كهدية مغلفة بالانتظار

كان من العدالة لقلبي 

الذي تبتل بحبه ثمان و خمسين عاما .. لم يخنه للحظة ولو مع خيال

أن يسأل لسواه الفرح و يجاب سؤله

 

هذا الصباح قلبي كنثار الضوء على عتباتكم لا يرتجي الا أن تكونوا بخير

رغم يقيني انه

ليس بين الروح المكلومة وباريها وسيط

لكن توسلي من القلب لغيري

ترجمان أني في الحياة لست لقيط

أني أخرج من أناي لسواي بفطرتي و دون تخطيط

ان وجداني هو الحاكم بي حين تعجز يدي عن أن تنبسط

 

 

View ثناءدرويش's Full Portfolio