"حكاية السيدة "لا

Folder: 
يُحكى أنّ

 

 

حكاية السيدة "لا "

 

استيقظت من نومها وهي تشعر بتوعّك لم تدر له سبباً. 

أحست بعمودها الفقري قد تخشّب تماماً من أول فقرة رقبية إلى آخر فقرة عصعصية. 

ثم استيقظ زوجها .. و بدأت قائمة الطلبات..  حاولت أن تحني رأسها أن حاضر..  بلى..  نعم .. فلم يطاوعها. 

استعانت بشفتيها ولسانها ولكن حسكة "لا" كانت قد تضخّمت و سدّت مخارج الحروف. 

حتى يدها فشلت في الإقرار و المطاوعة. 

استمر الحال لأيام..  فما كان من الزوج إلا أن فتح الباب و ألقاها منه كلقمة ذات غصّة أو ممجوجة.  

تنفّست الصعداء ومشت تقلّب صفحات حياتها بعمودها المتخشّب لا تلتفت يمنة أو يسرة.

منذ أيام وصلتني آخر أخبارها.. أنها أجرت عملية استئصال للعمود الفقريّ و ركّب لها بدلاً عنه نابض مرن بعد أول دعسة قدم على رقبتها من قبل جهة مجهولة. 

****

View ثناءدرويش's Full Portfolio