مريم العموري

My Portfolio
I have 209 items posted! Click here to view...
Location
Indiana USA
Gender
Female

More About Me

What I want you to know about me...


يا من هززْتمْ غصــونَ الشوق في قلبي..فاسّــاقط الـوردُ مشغوفـاً بريَّاكـم


أنتم على البالِ، لولا غربةٌ حكمت....لطِرْتُ في الحينِ كي أحيى بلقيـــاكم




إيهِ! كُلي من النقائض أهوي

ليس تذرو سوى الهواجس فيّــــــــــــــــــــــــا

كسَرتني على نصال رحيلي

فابتعثتُ القصيدَ عني نبيّـــــــــــــــــــــــــــــــــا

علّه يخبر الصحابَ بحالي

وبقلب قطفته من يديّــــــــــــــــــــــــــــــــــا

كلُّ ما فيه مستهلّ لحلمٍ

لا يزالون سطْره العبقريّــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

***

تجدون في موقعي المتواضع هذا أغنيات من كلماتي أضعهن تباعاً

تضافر حرفي وإبداعات زملاء لي في مؤسسات فنية ملتزمة منذ أكثر من عشر سنوات لإنتاج أعمال تحتفي بكرامة الإنسان ونضاله ولواعج قلبه وبراءة أطفاله...فمرحبا بكم على ضفاف الأغاني والنشيد..عساها تروق لذائقتكم

مريم العموري، شاعرة فلسطينية تعيش في الشتات
بإمكانكم الاستماع إلى بعض هذه الأغاني على الرابطين:
https://soundcloud.com/mariam-alammuri-953038202
https://www.youtube.com/channel/UCcPHby2zv9zDQ34oEBWEhvQ


Photobucket

وتلتجُّ في الأفق أصواتُنا تصدَعُ الصمتَ.. تعبر فيه بكل الحنينِ..

إليها

إلى عشقنا السَّرمديّ العميدْ

ننادي ..

نرجُّ الأديمَ.. بحلو الغرامِ.. وعذْبِ النشيدْ

ننادي بملء الفؤادِ الشريدْ

فِلسْطينُ ..يا عمرنا يا حبيبتنا..هل ترى تسمعينْ؟

وعنّا برغمِ المساوفِ هل أخبروكِ

وهل تعرفينْ

بأنك كَينُونةُ النور في كُوّةِ الروحِ تملؤنا بالجواب اليقينْ

وأنَّ لقاءَكِ أصلُ اعتقادٍ، وذكركِ فينا محاريبُ دينْ

سقى الله قلبكِ يا ربَّةَ الحبِّ

يا غُرّةَ الشمسِ.. يا مبسمَ الطيبينْ

ويا كل شيء تبقّى لنا في الزمان الضَّنينْ

٭٭٭

عِدِينا بأنْ تذكرينا.. ولو مرّةً كلَّ عيدْ

عِدينا إذا ما استحلّ المحيطُ بقيَّةَ أجسادنا في بُرودْ

بأن تحتوينا

هوىً.. ورُفاتاً.. وطيفاً يَرُودْ

فليس على البحر أرضٌ سِواكِ

وليس على الأرض بعدكِ جودْ

٭٭٭

أجل سنعود

على أي شكلٍ.. على هيئةِ الحبّ نأتيكِ كي تحضنينا

وكي تمنحينا وشاحَ الخلودْ

نقبّلُ كفَّيكِ عند الصباحِ وقبل الهُجودْ

نعيش كما ينبغي لصغار العصافيرِ.. في فَيْحِ قلبِكِ

يملؤنا بالغناء الفريد

نُمرّغُنا في رَهَافةِ عينيكِ

نغفو، فينسدلُ الهُدْبُ ليلاً وَدُودْ

وغابةَ شِعْرٍ ورَنْدٍ وعودْ

كذا أنت فينا: جِنانٌ وكوثرْ

كذا أنت يا حُلْمنا.. بلْ وأكثرْ

فسِحِّي على نار غربتنا وَدْقَ تلك الوعودْ

إلى أن نعودْ

إلى أن نعودْ



اللوحة الأولى إهداءة بريشة الفنان المبدع خليل مع خالص امتناني

`اللوحة الثانية محاكاة بريشة الفنانة المبدعة روان صدر لقصيدتي "إلى أن نعود"

About My Navel



للتوقيع في دفتر الزوار

Guestbook

Favorite Stuff (poets, poems, quotes, hobbies, etc.)

''... فالشاعر الفلسطيني لا ينتمي إلى القضية الفلسطينية كأي شاعر آخر يناصر الحق والعدل، وإنما هو في واقع الأمر ينتمي إلى ذاته باعتباره هو القضية، ولا يحتاج إلى مبررات أيديولوجية للوقوف إلى جانبها.

إن مجرد وجوده هو القضية، لذلك لم تكن المقاومة حين أطلقنا عليها هذه الصفة على الشعراء الفلسطينيين هي قذف جنود الاحتلال بالحجارة الشعرية( من هجاء وفضح وتحريض)، بل كانت القصيدة ذاتها بكل ما تحمله من تراث في اللغة والزمان والمكان هي المقاومة حتى لو غنى الشاعر لحبيبته أو نعى والدته أو هنأ طفله بعيد ميلاده. القصيدة هي ذاتها الوجود وهي المقاومة..''

د.غالي شكري-مجلة القاهرة
***
Miriam Alammuri, a Palestinian poet and song writer
***

History

Member for
8 years 11 weeks