القرية المهجورة

نشرت مجلة الرسالة (1933) ترجمة باللغة العربية رائعة لقصيدة القرية المهجورة للشاعر الأديب الإيرلندي أوليفر جولد سميث (1730-1774)  Oliver Goldsmith

The Deserted Village هذا إسم القصيدة وقرأت أنه في أيرلندا يرون أن قرية غلاسون Glasson هي القرية المذكورة في القصيدة . فاللافتات المتواجدة حول القرية تشير إلى ارتباطها بأوليفر جولد سميث . كما أن القرية وُصفت بـقرية الورود حيث يظهر فى القصيدة قرية غلاسون كـ ( أوبرن الحلوة ) والتي تعني قرية الورود.

(أوبرن) يا جنة في سفح وادينا ... يا نفحة السحر من فردوس ماضينا

حيث السعادة للحصاد: عافية ... تشد منه، وخيرات أفانينا

وحيث تبدو بواكير الربيع بها ... غيشا قبل أن تغشى البساتينا

وحيث يخلف فيك الصيف بهجته ... زهراً يرف، وأطياراً تغنينا

لكم وقفت لأستملي مناظرها ... وأملأ العين سحراً جد مختلس

أشاهد الكوخ في أظلال أيكته ... والجدول العذب يجري غير محتبس

وألمح البيعة الزهراء مشرفة ... من سفح رابية في دجنة الغلس

أصغي الو الليل والطاحون ... صاخبة والطير تشدو بصوت ناعم الجرس

يوم ترفه عنها النفس ما لقيت ... من المتاعب في رفق وإبطاء

ويجمع الحاصدون الغر شملهم ... في ظل فينانة الأغصان فرعاء

تحويهم حلقات من شبابهم ... فيرقصون على المزمار والناء

يناجزون من الألعاب أروعها ... والشيب يلحظهم إغراء

آها لعهدك (يا أوبرن) أذكره ... وكيف تنفع ذكرى تنبعث الأسفا

هذي المفاتن كانت في ترادفها ... توحي إلى قلب أهليك الهوى الشغفا

على خمائلها فاضت مراتعها ... سحراً - ورفت على أدغالها طرفا

مفاتن أذوت الأيام بهجتها ... وصيرتها الليالي للبلى هدفا

(أوبرن) أين تولت من مغانيك ... هذه الملاهي وفرت من روابيك؟

لقد تمشت يد العاتي عليك فلم ... ترحم قلوب الحزانى من أهاليك

وقد علاك شحوب من تعسُّفها ... ووحشة قد تمشت في مراعيك

بأي حكم زمان صار يحكمها ... فرد - وكانت تراثاً في أواليك

كانوا جميعا (فأمسى جمعهم بدداً ... والربع أقوى) وكان الربع مأنوساً

والسهل لم يبق فيهبعد نضرته ... إلا بقية زرع كان مغروسا

والجدول العذب لم نبصر تألقه ... كما عهدنا - وفيه اليومُ معكوساً

لكن سرى وهو بالأعشاب مختنق ... يشق مجراه بين الغاب محبوسا

وفي معارشك الخضراء حل بها ... ضيف غريب من الأدغال قد هتفا

هذا هو (الرخم) يبني وكره ويرى ... مستمكنا في ذرى الأغصان مشترفا

وفي طلولك تدوي البوم ناعبة ... تنعى بصوت كئيب ماضيا سلفا

آها لعهدك يا أوبرن أذكره ... وكيف تنفع ذكرى تبعث الأسفا

هذي خمائلك الخضراء ذاوية ... حلت مباهجها. دالت دواليها

تواثبت فوقها الأعشاب هائشة ... والمحل أصبح ضيفا راعيا فيها

واليوم أهلك في خوف وفي وجل ... من بطش منفرد الأحكام طاغيها

قد بدلوا عيش أرض غير أرضهم ... وبدلوا ود أهل غير أهليها

View hemaidy's Full Portfolio