"3" . أذن صاغية

 

 

3

 

ما قيمة كلمة بدون قلب يصغي؟!

سؤال ظلّ يتردّد في ردهات نفسي عمراً.

و هكذا..  وجدت نفسي كلما انتفخت كبالون بعد تصفيق و إعجاب تنفّست من جديد وعدت لحجمي الطبيعي.

فتهبط الأديبة من عليائها قليلاً وتبصر أنها ليس أرقى من نملة فكيف تتعالى على قارئ لا يملك الا قلباً يتهجّى الجمال. 

ليس للكاتب فضل إلا بمقدار ما يحيا روح كلماته دونما غاية الا إنسانيته. 

وقد تحبو الطبيعة موهبة الكتابة لأحدنا لا لتعتليه المنابر بل ليكون صوتها الغرّيد الحرّ.

ولعل قارئاً يفوق الكاتب احتراماً لوجوده وكينونته و إنسانيته.. 

ولعل قارئاً يلتهم حروف الكاتب فتصير به دماً جديداً.

ولعل قارئاً كانت الكتب التي لم يحياها من  كتبوها..  سلالم صعود و مراقٍ لسماواته. 

 

وما بين الكاتب والقارئ

عيني على جامع القمامة الذي يستحق تمثالاً..

الذي لو تأخّر  عنهما معاً

لأصبح الأدب باطلاً

 

يتبع....

View ثناءدرويش's Full Portfolio