من شعر الزير سالم أبو ليلى المهلهل

أَهَاجَ قَذَاءَ عَيْنِي الإِذِّكَارُ         هُدُوّاً فَالدُّمُوعُ لَهَا انْحِدَارُ

وَصَارَ اللَّيْلُ مُشْتَمِلاً عَلَيْنَا       كأنَّ الليلَ ليسَ لهُ نهارُ

وَبِتُّ أُرَاقِبُ الْجَوْزَاءَ حَتَّى      تقاربَ منْ أوائلها انحدارُ

أُصَرِّفُ مُقْلَتِي فِي إِثْرِ قَوْمٍ      تَبَايَنَتِ الْبِلاَدُ بِهِمْ فَغَارُوا

وَ أبكي وَ النجومُ مطلعاتٌ      كأنْ لمْ تحوها عني البحارُ

عَلَى مَنْ لَوْ نُعيت وَكَانَ حَيّاً    لَقَادَ الخَيْلَ يَحْجُبُهَا الغُبَارُ

دَعَوْتُكَ يَا كُلَيْبُ فَلَمْ تُجِبْنِي      وَ كيفَ يجيبني البلدُ القفارُ

أجبني يا كليبُ خلاكَ ذمٌّ        ضنيناتُ النفوسِ لها مزارُ

أجبني يا كليبُ خلاكَ ذمُّ        لقدْ فجعتْ بفارسها نزارُ

سقاكَ الغيثُ إنكَ كنت غيثاً     وَيُسْراً حِينَ يُلْتَمَسُ الْيَسَارُ

أَبَتْ عَيْنَايَ بَعْدَكَ أَنْ تَكُفَّا       كَأَنَّ غَضَا الْقَتَادِ لَهَا شِفَارُ

وَ إنكَ كنتَ تحلمُ عنْ رجالٍ     وَ تعفو عنهمُ وَ لكَ اقتدارُ

وَ تمنعُ أنْ يمسهمُ لسانٌ          مخافة منْ يجيرُ وَ لاَ يجارُ

وَكُنْتُ أَعُدُّ قُرْبِي مِنْكَ رِبْحاً     إِذَا مَا عَدَّتِ الرِّبْحَ التِّجَارُ

فلاَ تبعدْ فكلٌّ سوفَ يلقى        شَعُوباً يَسْتَدِيرُ بِهَا الْمَدَارُ

يَعِيشُ المَرْءُ عِنْدَ بَنِي أَبِيهِ       وَ يوشكُ أنْ يصيرَ بحيثُ صاروا

أرى طولَ الحياة  وقدْ تولى    كَمَا قَدْ يُسْلَبُ الشَّيْءُ المُعَارُ

كَأَنِّي إذْ نَعَى النَّاعِي كُلَيْباً       تطايرَ بينَ جنبيَّ الشرارُ

فدرتُ وّ قدْ عشيَ بصري عليهِ            كما دارتْ بشاربها العقارُ

سألتُ الحيَّ أينَ دفنتموهُ         فَقَالُوا لِي بِسَفْحِ الْحَيِّ دَارُ

فسرتُ إليهِ منْ بلدي حثيثاً      وَطَارَ النَّوْمُ وَامْتَنَعَ القَرَارُ

وَحَادَتْ نَاقَتِي عَنْ ظِلِّ قَبْرٍ      ثَوَى فِيهِ المَكَارِمُ وَالْفَخَارُ

لدى أوطانِ أروعَ لمْ يشنهُ      وَلَمْ يَحْدُثْ لَهُ فِي النَّاسِ عَارُ

أَتَغْدُوا يَا كُلَيْبُ مَعِي إِذَا مَا      جبانُ القومِ أنجاهُ الفرارُ

أتغدُوا يا كليب معي إذا ما      خلوق القوم يشحذُها الشفار

أقولُ لتغلبٍ وَ العزُّ فيها         أثيروها لذلكمُ انتصارُ

تتابعَ إخوتي وَ مضوا لأمرٍ     عليهِ تتابعَ القومُ الحسارُ

خذِ العهدَ الأكيدَ عليَّ عمري    بتركي كلَّ ما حوتِ الديارُ

وَهَجْرِي الْغَانِيَاتِ وَشُرْبَ كَأْسٍ وَلُبْسِي جُبَّةً لاَتُسْتَعَارُ

وَ لستُ بخالعٍ درعي وَ سيفي  إلى أنْ يخلعَ الليلَ النهارُ

وإلاَّ أَنْ تَبِيدَ سَرَاةُ بَكْرٍ           فَلاَ يَبْقَى لَهَا أَبَداً أَثَارُ

 

 

Author's Notes/Comments: 

 

الزير أبوليلى المهلهل (الزير سالم)

 

 

 

1: تاريخه :

 

هو أبو ليلى عدي بن ربيعه التغلبي وقد روي انه خال الشاعر أمرئ القيس , وجد عمر بن كلثوم لأمه لقب بالمهلهل لتغلب الهلهله والسهوله على شعره ولقب بالزير لكثرة مجالسته النساء .

 

أما حياته فقد لف الغموض معظمها , وأغرق ما وصل إلينا منها في مايشبه الاسطوره , ولاسيما ماكان من حرب البسوس وأخبار مواقعها وأيامها . وهكذا فاغلب ما نعرفه عنه أنه بطل عنيد من ابطال تلك الحرب التي دارت رحاها بين بكر وتغلب ودامت أربعين سنة وقد اسر المهلهل في نهاية الامر ومات في اسره حوالي سنة 531م وهناك روايه أنه اطلق نفسه من الاسر بحيله أحتالها على آسره الحارث بن عباد . (هناك روايات في ذلك تنقلها لنا القصائد وما هو مدون في بعض الكتب وليس كما تصورها لنا المسلسلات التي فيها من الزياده والمبالغه الشئ الكثير سواء في البطوله أو سرد القصص الجانبيه فالهدف منها في نهاية المطاف الكسب المادي فبطبيعة الحال سيقوم مخرج هذه المسلسلات بتحوير القصه على مايرى انه جاذب للمشاهد .)

 

نعود لحياة وسيرة شاعرنا وفارسنا المهلهل . فبطولته وبروز شعره تالقتا في حرب البسوس التي ملخصها أن كليب أخا المهلهل قتل ناقة امرأة تدعى البسوس وهي خالة جساس بن مره البكري فانتصر جساس لخالته وقتل كليباً فكان ذلك سبب اقتتال طال صداه في الادب العربي .

 

ويروى ان الملك المنذر والد عمر بن هند ملك الحيره هو الذي اصلح بين الفريقين بعد موت المهلهل .

 

ومما جاء في كتاب أيام العرب أن المهلهل مازال يبكي اخاه ويندبه ويرثيه بالاشعار وهو يتوعد بني مرة حتى يئس قومه وقالوا إنه زير نساء وسخرت منه بكر وهمت بني مره بالرجوع الى الحمى وبلغ ذلك مهلهل فانتبه للحرب وشمر عن ذراعيه وجمع اطراف قومه ثم جز شعر راسه وقصر ثوبه واقسم على نفسه ان لا يلهو ولايشتم طيبا ولايشرب خمرا ولا يدهن بدهن حتى يقتل بكل عضو من كليب رجلا من بكر بن وائل فبعث الحرب وابى الصلح وضل طول حياته مناضلا في بطوله وعناد

 

 

 

خذ العهد الاكيد علي عمري = بتركي كل ماحوت الديارُ

 

وهجري الغانيات وشرب كاسٍ = ولبسي جبةً لا تستعارُ

 

ولست بخالع درعي وسيفي = الى ان يخلع اللل النهار

 

وإلا ان تبيد سراة بكر = فلا يبقى لها أبدا أثارُ

 

 

 

2: أدبه :

 

للمهلهل ديوان شعر لا يعرف منه الا مانقلته كتب الادب كالأغاني وخزانة الأدب وديوان الحماسه وهذا الشعر يدور في أكثره حول حرب البسوس رثاء لأخيه وتوعدا لأعدائه من بني بكر واحلافهم . وهكذا فأدب المهلهل أدب حرب وحماسه وهذه الحماسه تضخمت في مخيلة الشعوب على مر الايام فكان منها اسطورة الزير وكان بها الزير اخيل العرب تلك الاسطوره الشعريه . وراح الرواة والشعار يضيفون الى شعر الزير واخباره ماطاب لهم ان يضيفوا فاختلط على العلماء والنقاد امر الصحه في ادب المهلهل . وكان لنا من خلال ذلك كله أدب لا يخلو من قيمه . ( أدب يقف شاهدا على حقيقة النفس الجاهليه وعلى العبث الذي أباحه الشعار لأنفسهم والرواة لأنفسهم ). فكان معه الاضطراب الذي شغل العلماء في عصورنا الحديثه والذي حمل الاصمعي قديما على ان يقول (أكثر شعر المهلهل محمول عليه )

 

ومن قصائده : التي يرثي بها اخاه وهي من القصائد المؤكد خلوها من أي تحريف هذه القصيده الرائعه.

 

المصدر: منتديات قبيلة سبيع.

 

View hemaidy's Full Portfolio
hemaidy's picture

رجاء

 لمزيد من الفهم لقصة الزير سالم الرجاء من القارئ قراءة شعر جليلة

http://www.postpoems.org/authors/hemaidy/poem/952887

 

 


 

 

 

SSmoothie's picture

I found both the verse

I found both the verse and authors comment compelling reading! The stories and legends of old ... Achillies and sampson also gratefully mentioned :) 


Don't let any one shake your dream stars from your eyes, lest your soul Come away with them! -SS    

"Well, it's life SIMS, but not as we know it" - ¡$&am

hemaidy's picture

Do you read Arabic?

I do not get what you mean exactly by compelling reading. The poet is a hero at that old time. The conclusion of reading this so old poem is that war/wars create/s more problems & pain in my view. It's a nice poem. Thank you.


 

 

 

SSmoothie's picture

I know enough to get by and

I know enough to get by and that women can start wars just as easily as jealousy. Sleazy befuile and wanton ways are never good habits to aquire. The poem speaks the story well. There is much killing as in many arabic stories. Who exaxtly is the hero is unclear. Yes a very eloquent poem sir.

 

To answer your question on compelling reading is that your works and the article were not only very interesting but affecting and as a reader i had to read all of it as laboursome as it was for me to read. Arabic is not my first second or third language. :)


Don't let any one shake your dream stars from your eyes, lest your soul Come away with them! -SS    

"Well, it's life SIMS, but not as we know it" - ¡$&am

hemaidy's picture

Thanks more than once

Glad to read your lovely comment. I think this post is read by many people. By hero I meant legend.


 

 

 

SSmoothie's picture

Yes i see. Legends are of

Yes i see. Legends are of heroes. Keep posting :)


Don't let any one shake your dream stars from your eyes, lest your soul Come away with them! -SS    

"Well, it's life SIMS, but not as we know it" - ¡$&am